اخر المستجدات مناولة : تحديد كيفيات وشروط الإعفاء من الحقوق الجمركية في قرار وزاري مشترك العالم للإدارة رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي يؤكد تطابق مواقف الفاعلين ببلاده مع المقاربة الجزائرية العالم للإدارة خمسة إرهابيين يسلمون أنفسهم للسلطات العسكرية بتمنراست وسكيكدة    العالم للإدارة حوادث المرور: وفاة 933 شخص خلال الأربعة أشهر الأولى من سنة 2018 العالم للإدارة مشروع القانون العضوي لقوانين المالية يكرس مبدأ التسيير القائم على النتائج     العالم للإدارة

أمام اتساع بؤر داء الكلب الكلاب الضالة التي تؤرق حياة المواطنين بمغنية البياطرة يحذرون من “الكالليشمانيوز” وخطورة الأمراض التي تسببها هذه الحيوانات

maxresdefault
مازالت الكلاب الضالة هي العنوان الأبرز للعديد من الشوارع والأحياء ببلدية مغنية، فضلا عن الأماكن العامة وساحات المؤسسات، حيث أضحت لا تفارق أي جهة، كل الأماكن تعتبر بالنسبة لها ملاذا آمنا ما دامت تتجول بحرية وتجوب عامة الزيانيين ليلا ونهارا لا يأبه لها احد رغم خطورة تواجدها بالقرب من المواطنين والأطفال بالخصوص، وقد سبق أن اشتكى الكثير من المواطنين جراء ويلات هذه الكلاب التي اعتادت الكشف عن أنيابها وقطع الطريق في وجههم والأكيد أن خطورتها تكون اكبر ليلا، إلى جانب إزعاجها المستمر نتيجة نباحها الذي ما فتئ يقض مضجع السكان الذين لايملكون من أمرها شيئا، تاركين الكلاب تنهش القمامات وتهرق النفايات على قارعة الطرقات وأرصفة المنازل والمؤسسات مخلّـفة روائح كريهة ومظهر يتناقض كليا مع وجه العمالة الحديثة، متسائلين عـن دور السلطات المحلية في القيام بحملات واسعة للقضاء عليها والحد ما أمكن من تبعاتها خصوصا أنها تتناسل بكثرة.
هـذا ويشتكي الكثير من المواطنين القاطنين بالأحياء السكنية التي تنتشر بها الكلاب الضالة على غرار حي المزوار، حي البريقي، حي الحمري، حي عمر المختار…وغـيرها، لاسيما أن هذه الحيوانات معظمها حاملة لفيروسات وأمراض خطيرة تهدّد سلامة المواطنين، ولعل ما زاد من انتشارها في هذه الأيام – حسب المواطنين – وجود مفرغات فوضوية وجدت فيها هذه الكلاب ضالتها وما ينجر عنها من تشويه للبيئة جراء بحثها عن الطعام في القمامة والأكياس البلاستيكية، راجين من الجهات المعنية التدخل في أقرب وقت من أجل القضاء عليها، وفي ظل هذا الوضع المرعب الذي تبثه الكلاب الضالة في نفوس الساكنة، يتخوف الأولياء من خروج أطفالهم من المنازل للعب خشية وقوعهم بين أنياب هذه الحيوانات الشرسة المنتشرة هنا وهناك، كما تعرف عدة أحياء سكنية نفس الظاهرة، وذلك بعدما أضحت هذه الكلاب الشرسة تدخل حتى العمارات السكنية، لتثير بنباحها إزعاج المواطنين وخوف الأطفال في ظل غياب الجهات المعنية بمحاربتها والقضاء عليها، وأوضح هؤلاء أن الورشات السكنية المفتوحة هنا وهناك ساهمت في تكاثرها، وذلك بعدما اتخذتها هذه الحيوانات أوكارا لتكاثرها، كما أنها تساهم – حسبهم – في تلويث البيئة وتشويه المشهد العام للمدينة، حيث تجدها نائمة صباحا في الساحات العمومية والنافورات، وعليه يطالب المواطنون بتفعيل حملات التطهير لمحاربة ظاهرة الكلاب الضالة التي تنشر الذعر بالمنطقة، خاصة وان البياطرة حذّروا من خطورة الأمراض التي تسببها هذه الحيوانات الضالة على المواطنين كالليشمانيوز وغيرها من الأمراض المتنقلة، أخطرها داء الكلب الذي يؤدي بالمصاب به إلى الموت.

ل. عبد الرحيم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى