اخر المستجدات مناولة : تحديد كيفيات وشروط الإعفاء من الحقوق الجمركية في قرار وزاري مشترك العالم للإدارة رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي يؤكد تطابق مواقف الفاعلين ببلاده مع المقاربة الجزائرية العالم للإدارة خمسة إرهابيين يسلمون أنفسهم للسلطات العسكرية بتمنراست وسكيكدة    العالم للإدارة حوادث المرور: وفاة 933 شخص خلال الأربعة أشهر الأولى من سنة 2018 العالم للإدارة مشروع القانون العضوي لقوانين المالية يكرس مبدأ التسيير القائم على النتائج     العالم للإدارة

إدارة المشاريع

business-marketing

إدارة المشاريع هي جهد منظم ومخطط له بعناية لتحقيق مشروع ناجح، فهو عبارة عن جهد مركز للوصول لنتيجة معينة مثل بناء مبنى جديد، أو نظام حاسوبي جديد ضخم. وإدارة المشاريع هو نظام تخطيط وتنظيم وتأمين وإدارة مصادر متعددة ومتداخلة في وقت ومكان محددين لتحقيق أهداف محددة.  وهو سعى مؤقت محدد ببداية ونهاية، فهو عادة مقيد بوقت وإطار زمني ثابت، وواجب للتسليم في موعد محدد وغالباً، كما هو مقيد بميزانية واضحة. ويعمد المشروع للوصول إلى تحقيق الأهداف والأغراض المحددة تماماً أو تحقيق تغيير مفيد للمؤسسة بشكل غير مباشر أو بشكل مباشر من خلال القيمة المضافة لناتج المشروع الذي تم القيام به.والطبيعة المؤقتة للمشروع تقف على النقيض مع العمل المعتاد، والتى هي تكرار للأنشطة الفنية الدائمة أو شبه الدائمة لإنتاج المنتجات أو الخدمات المطلوبة في المؤسسة الإنتاجية أو الخدمية، والتحدي الرئيسي لإدارة المشاريع هو إنجاز كل الأهداف والأغراض من المشروع بالتوازي مع احترام القيود النموذجية بين الوقت والميزانية.وتتضمن إدارة المشروع تطوير خطته و التي تتضمن تحديد وتأكيد أهدافه وأغراضه، و تعيين المهام وكيف سيتم إنجاز الأهداف، و تقدير المصادر المطلوبة لإنجاز المشروع، وتقرير الميزانيات والجداول الزمنية لاستكمالها، كما تتضمن إدارة تنفيذ مخطط المشروع المتزامن مع التحكم بتنظيم العمليات للتأكد من دقتها وتقارير الأداء المتعلقة بالمخطط، وآلية إصلاح المشاكل عند حدوثها.والمشاريع عادة ما تسمى مراحلها أو حالاتها بأسماء مختلفة أساسية مثل: الدراسة الأولية، خطة المشروع، التنفيذ، التقييم ثم الدعم والصيانة. كما أن المشروع هو عبارة عن نشاط يقوم به مجموعة من الأفراد أو الشركات ويهدف إلى تقديم خدمة أو منتج، خلال فترة  زمنية محددة، ويتميز المشروع طبقاً لهذا التعريف بعدة مميزات أهمها: قابليته للتطوير الدائم للمشروع:  فمن أجل تقديم مستوى عال من الخدمة لابد وأن يصاحب كل خطوة للمشروع تطوير مستمر في الأداء من فريق العمل والمنظومة الإنتاجية أو الخدمية كلها. تجدد الأهداف الاستراتيجية من المشروع: من المعروف أن أهداف المشروع بعضها يكون مؤقت ومرحلي، يتم الانتهاء منها بمجرد تحقق جملة الأهداف المرجوة وهو إنتاج الخدمة المطلوبة. وبعضها دائم واستراتيجي ويتمثل ذلك في استمرار المشروع في العمل وتطوير خطوط الإنتاج أو تحسين الخدمات على المدى البعيد. الاستجابة الدائمة لمتطلبات السوق: حيث أن المشروع أساساً كنشاط يقوم على تلبية و تحقيق مجموعة من الأهداف المطلوب تحقيقها لدى العملاء. وعليه فلابد و ن تكون الخدمات أو المنتجات المقدمة من خلاله تلبي المتطلبات المتنوعة لهؤلاء العملاء. ليكون مشروعاً ناجحاً.كما أن إدارة المشروعات تمثل جهداً تكاملياً ينطوي على استخدام المهارات و مجموعة من الأدوات الحديثة والاستعانة بمجموعة من الخبراء و الكفاءات لتحقيق أهداف المشروع والعمل على تحقيق التوازن في منظومة الأداء في العمل. وتتضمن كذلك إدارة المشاريع تنظيم الهيكل الإداري العامل بالمشروع بالشكل الذي يحقق الهرمية في التنظيم، والتوازن في منظومة الأداء. بحيث توجد للمشروع إدارة تنظم و تنسق العمل بين جميع الكوادر المتوفرة في المشروع. وكذلك لابد من مراعاة عدة أمور لنجاح المشروع منها الوقت والتكلفة وجودة المنتجات أو الخدمة المقدمة،. بحيث تتكامل متطلبات المشروع مع أهدافه وتضمن تحقق جودة المنتج بالشكل الذي يسمح له بالبقاء في عالم المنافسة مع الشركات الأخرى.ولكل مشروع دورة حياة، وكذلك للمشروع مجموعة من الخطوات أو المراحل منذ البدء فيه ووضع أهدافه الأساسية ومن ثم التنفيذ من خلال الأدوات و المنظومة البشرية العاملة فيه، ويلي ذلك المتابعة المستمرة لجميع مراحل وخطوات التنفيذ والتقييم المستمر لكل خطوة واستكشاف الإيجابيات والتغلب على السلبيات، وصولاً إلى تحقيق الهدف الرئيس من المشروع. وتتضمن إدارة المشروع أيضا إدارة علاقات العمل بين الكوادر المتواجدة فيه، كعلاقات بين البشر بين بعضهم  التي تنتج عن الاحتكاك المستمر فيما بينهم خلال سيرورة تطور المشروع. والإدارة الحكيمة هي التي تستطيع ولكن التعامل مع واقع التماس بين الأفراد القيمين والعاملين في المشروع بطريقة سليمة، وبحيث لا تؤثر مفرزات هذا التماس والاحتكاك على سير العمل في المشروع وتحقيق أهدافه المطلوبة. وتتطلب إدارة المشاريع استمرار عملية المتابعة والمراقبة المستمرة لكافة الخطوات والإجراءات لسير مراحل دورة حياة المشروع، والتخطيط المستمر ومراجعة الأهداف بشكل دوري لتحقيق الهدف من المشروع و ضمان بقائه و استمراره في سوق المنافسة ليس المحلية فقط ولكن العالمية أيضا.والتحدي الرئيسي في عملية إدارة المشروع هو التحقيق الكامل لأهداف المشروع وغاياته عبر التغلب على جميع العقبات التي تعيق الوصول إلى تلك الأهداف والعقبات التي تتمثل في ثلاثة عناصر محددة هي الوقت Time، الميزانية Budget، نوعية العمل المطلوب إنجازه Scope.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى