اخر المستجدات صيام المصابين بالأمراض المزمنة دون استشارة الطبيب يعرضهم للخطر العالم للإدارة اجتماع حول ليبيا: أهمية تنفيد خطة العمل الأممية لحل الأزمة العالم للإدارة راوية يشارك في عدة ندوات عشية الاجتماعات السنوية للبنك الافريقي للتنمية العالم للإدارة الصناعة العسكرية: تسليم 410 مركبة من علامة مرسيدس بنز العالم للإدارة بن غبريت تشدد على تفادي الزيارات الرسمية لمراكز الإجراء لعدم إرباك المترشحين العالم للإدارة

ادعى بأنه يتحكم في الجن ويعد خلطات سحرية تدوي جميع الأمراض 3 سنوات حبسا نافذا في حق عشاب اعتدى جنسيا على ضحاياه

محكمة

 

أدانت محكمة الجنح بحي جمال الدين على مستوى الغرفة السابعة الخاصة بالمحبوسين ، نهار امس، عقوبة 3 سنوات حبسا نافذا في حق “بائع أعشاب” يبلغ من العمر 39 سنة ، ويتعلق الأمر بالمتهم “ص-أ ” ، الذي تمت متابعته بجنحة انتحال صفة مصنفة قانونا، النصب و الاحتيال ،الفعل المخل بالحياء، حيث ادعى بانه طبيب روحاني ويقوم بتحضير خلطات سحرية تساعد على الشفاء من كل الأمراض ، كما أنه يتحكم في الجن ، قبل ان يضع لوحة إشهارية تحمل اسم عيادته المسماة “عيادة أكرم للطب النبوي” ،حيث يقدر ثمن الزيارة بـ2 مليون سنتيم، أما الخلطة فيتراوح سعرها ما بين 3 إلى 10 ملايين سنتيم، ومن بين ضحاياه فتاة تبلغ من العمر 20 سنة قام بتجريدها من ملابسها وراح يتعرض لمناطق الحساسة في جسدها على أنه يبحث عن موقع الجن في جسمها ، ليحاول ممارسة نفس الفعل مع شقيقتها لا القاصر التي منعته من ذلك.

تفاصيل ملف قضية الحال تعود إلى اواخر شهر اكتوبر الماضي عندما شاهد اعوان الأمن الحضري السادس وجود لافتة إشهارية مدون عليها “مركز أدم للطب النبوي و التدوي بالأعشاب” بحي شوبو”، ليباشروا بالتحري حول نشاط صاحبها الذي شاهدوا حركة غير عادية لديه، ليربطوا اتصالاتهم بكل من مديرية الصحة ، الصيدلة ،التجارة ، الذين اكدوا بعدم وجود اي ترخيص باسم الشخص المطلوب، قبل ان تأكد مديرية الصناعة التقليدية التي اوضحت بان الاخير يملك بطاقة حرفي مختص في بيع الاعشاب.

وفي نفس المدة تقدم إلى العيادة طبيب مختص في جراحة الأسنان ، رفقة ابنته التي تبلغ من العمر 20 سنة ، إلى عيادة المشتبه فيه ، الذي اخذ رقم هاتفه من إحدى القنوات التلفزيونية ، التي تبث الإشهارات ومن بينها إشهار عيادة الاخير الذي يدعى بانه طبيب روحاني، حيث طلب منه علاج ابنته التي تعاني من اضطرابات نفسية، ليطلب منه مغادرة القاعة وترك ابنته بمفردها ، ليجردها من ملابسها ثم قام بلمس اعضائها الحساسة على انه يحاول إيجاد الجن في جسدها، ليطلب فيما بعد من والدها إحضار ابنته الصغرى لمعالجتهما مع بعض، ليحاول فعل ما تجرا عليه مع الكبرى على القاصر التي منعته وغادرت القاعة، ولدى وصولهما إلى المنزل، سردت الضحية على والدتها مع وقع معها ن لتخبر الزوج ،  الذي حرك شكوى لدى ذات المصالح التي القت القبض على المشتبه فيه.

وبعد إحالته على قاضي التحقيق بالغرفة الرابعة الذي استمع غلى تصريحات الضحايا ،الذين اعادوا سرد نفس الوقائع، التي حاول المتهم انكارها ،  قبل أن يكشف تقرير الخبرة العلمية الذي اجرى على الخلطات التي تمت مصادرتها ، بأنها لا تسمن ولا تغنى من جوع ، ليأمر بإيداعه رهن الحبس المؤقت .

وخلال جلسة المناقشة النهائية ، انكر المتهم كل ما نسب غليه من افعال محاولا تجريح الضحايا بانهم حاولوا ابتزازه للتنازل على الشكوى بمبلغ مالي قدره 100 مليون سنتيم، فيحن ان الضحية وابنته أكدا للقاضي ما جرى معهم بالتفصيل الممل، مطالبين بتعويض قدره 4 ملايين سنتيم وهو مبلغ الزيارة للمريضتين.

ليلقى وكيل الجمهورية مرافعته التي أوضح من خلالها خطر الوقائع نكون أن اشباه الرقاة باتوا يستغلون تمسك المواطنين بالعقيدة الإسلامية ليمارسوا رغباتهم الحيوانية تحت غطاء العلاج، كما ان المتهم لا يملك الصفة التي تخول له ممارسة الطب النبوي ن ولا يمكنه مخاطبة الجن ، ولو أمكنه ذلك لطلب منهم إخراجه من السجن ، ضف إلى ذلك ثبوت جميع التهم في حقه لان الخلطات التي يبتز من ورائها أموال الضحايا ليس لها أي مفعول ، بالرغم من أن سعرها يفوق الأدوية التي يتم جلبها من الخارج، ليلتمس في حقه عقوبة تقضي بـ6 سنوات سجنا نافذا ، قبل أن ينطق القاضي بالحكم السالف الذكر.

نادية ب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى