اخر المستجدات الأطباء المقيمون: تخصيص مرحلة للاستدراك وتحديد فترة لإجراء الامتحانات  العالم للإدارة ولاية الجزائر: ترميم وإعادة تهيئة ما يفوق 2900 عمارة قديمة من 2014 إلى غاية سبتمبر 2018 العالم للإدارة الرابطة المحترفة الأولى: فوز اتحاد الجزائر على جمعية عين مليلة (3-0) العالم للإدارة “إعادة تهيئة 11 مركبا رياضيا ومراكز التكوين” أولوية قطاع الشباب والرياضة العالم للإدارة “عشر سنوات مع الدبلوماسي و السياسي و المثقف”، شهادة حول مسار بوعلام بسايح العالم للإدارة

البنك الدولي يبقي على توقعاته للنمو الاقتصادي في الجزائر لسنة 2018

أبقى البنك الدولي يوم الثلاثاء على نفس  توقعاته بخصوص النمو الاقتصادي في الجزائر لسنة 2018 الذي يبقى متماسكا هذه  السنة بفعل زيادة النفقات الاستثمارية و ارتفاع أسعار البترول.

وجاء في التقرير السداسي للبنك الدولي حول الأفاق الاقتصادية العالمية الذي  نشر اليوم الثلاثاء أن البنك العالمي يتوقع نموا في الناتج الداخلي الخام  للجزائر بنسبة 3.5% في سنة 2018 تماما لما جاء به تقرير متابعة الحالة  الاقتصادية لمنطقة الشرق الاوسط و شمال إفريقيا الذي أصدرته مؤسسة بريتون وودز  شهر أبريل الفارط.

من جهة أخرى، ذكرت المؤسسة المالية أن العديد من الدول المصدرة للبترول في  منطقة الشرق الأوسط و شمال إفريقيا من بينها الجزائر قد خففوا من مشاريع تطهير  المالية العمومية بعد ارتفاع أسعار النفط حيث رفعت الجزائر و السعودية من حجم  مشاريع نفقاتها الاستثمارية لدعم النمو.

عموما فإن النمو في المنطقة تعزز هذه السنة بفعل تحسن مستوى الدول المصدرة  للبترول بعد سنة من تخفيض الإنتاج والقيود في الميزانية و كذا انتعاش الطلب  الداخلي و الخارجي الذي عرفته البلدان المستوردة للبترول.

ويرى البنك أنه “من المتوقع ان يتعزز النمو في المنطقة بنسبة 3 % في 2018  ثم 3.3 % سنة 2019 بفضل تجاوز الدول المصدرة للبترول لأزمة انهيار الأسعار”،  مشيرا إلى انه يجب على هذه البلدان ان ترفع من نفقاتها الاستثمارية بفضل  ارتفاع المداخيل و أسعار النفط.

كما انه من المنتظر، يضيف التقرير أن “يبلغ نمو دول مجلس التعاون الخليجي  نسبة 2.1 %  سنة 2018 ليصل 2.7 %  سنة 2019″، بينما سيتعزز نمو البلدان  المصدرة للبترول خارج مجلس التعاون الخليجي و منها الجزائر بارتفاع نفقات  الاستثمار.

ويوضح البنك الدولي أنه “في ظل الارتفاع في أسعار البترول من الممكن ان تلجأ  الولايات المتحدة الأمريكية إلى إنتاج البترول الصخري أكثر من المتوقع”.

أما بالنسبة للدول المستوردة للبترول فإن “تفاقم المشاكل الامنية و التوترات  الجيوسياسية بإمكانها إلحاق الضرر بالسياحة و أبعاد المستثمرين و تقييد الحصول  على التمويل”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى