اخر المستجدات صيام المصابين بالأمراض المزمنة دون استشارة الطبيب يعرضهم للخطر العالم للإدارة اجتماع حول ليبيا: أهمية تنفيد خطة العمل الأممية لحل الأزمة العالم للإدارة راوية يشارك في عدة ندوات عشية الاجتماعات السنوية للبنك الافريقي للتنمية العالم للإدارة الصناعة العسكرية: تسليم 410 مركبة من علامة مرسيدس بنز العالم للإدارة بن غبريت تشدد على تفادي الزيارات الرسمية لمراكز الإجراء لعدم إرباك المترشحين العالم للإدارة

التقشف يفرض القرار وحرب مناصب تدور في الكواليس “الجزائرية للمياه” وديوان التطهير في هيكل واحد قبل جوان

1fd21767c699463e5d84a7bc84ec83f7_XL
كشفت مصادر مسؤولة، أن وزارة الموارد المائية والبيئة قررت الإعلان عن الهيكلة الجديدة لقطاع المياه في غضون الأسابيع المقبلة وذلك بهدف ضمان تسيير أحسن للقطاع والحد من فوضى التسيير التي تسببت في تبذير الكثير من الأموال.
وحسب المصادر ذاتها، فإن الوزارة اقتربت من إنهاء كافة الإجراءات الخاصة بالهيكلة الجديدة لمؤسستي “الجزائرية للمياه” والديوان الوطني للتطهير، حيث سيتم الإعلان عن تفاصيل هذا الأمر شهر أفريل المقبل أو ماي على أقصى تقدير، وذلك نظرا لرغبة الوزارة في أن تكون الهيكلة الجديدة عملية مع دخول السداسي الثاني، وتتمثل هذه التعديلات في دمج كل من المؤسسة والديوان الوطني للتطهير في مديرية عامة واحدة، على أن تصبح في كل ولاية ثلاث وحدات، الأولى الخاصة بإنتاج المياه، الثانية بتسيير المياه والثالثة خاصة بالتطهير، كما أن الهيكلة سينجر عنها تعديلات على المناطق التي سيتم توسيعها على أن تعوض بمديريات جهوية، على أن تكون في كل ولاية مديرية للمياه والتطهير، وهي الإجراءات التي ستمس 45 ولاية باعتبار أن ولايات العاصمة، قسنطينة ووهران توجد بها شركات لتسيير قطاع المياه والتطهير، وأشار المصدر، إلى أن حرب مناصب تجري حاليا من أجل الحصول على مكان ضمن هذه الهيكلة الجديدة التي ستنجر عنها أيضا تعديلات جذرية وسط المسيرين، وأشارت المصادر إلى أن هذه الإجراءات التي قررت الوصاية اتخاذها تدخل ضمن سياسة الحكومة الرامية إلى “ترشيد النفقات””، خصوصا وأن المدير العام لـ “الجزائرية للمياه” أعلن مؤخرا عن وصول المؤسسة إلى حافة الانهيار بسبب خسائرها المادية الكبيرة الناجمة عن عجزها عن تحصيل ديونها لدى الزبائن وخصوصا المؤسسات، كما أن الوزارة تفكر من خلال هذه الهيكلة إلى إعادة النظر في الاتفاقية الجماعية لـ “الجزائرية للمياه” بهدف خفض بعض النفقات، على غرار تقليص قيمة منحة الإحالة على التقاعد من ما مجموعه 24 شهرا إلى 18 شهرا فقط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى