اخر المستجدات صيانة الأجزاء المشتركة للسكنات: صعوبة التوفيق بين الملكية المشتركة والمسؤولية الجماعية العالم للإدارة دون تضييع وقت.. أسرع طريق لبناء الفريق العالم للإدارة انخفاض عجز ميزان المدفوعات في الثلاثي الأول من 2018 العالم للإدارة تسجيل سنويا حوالي 500 تصريح حول الآثار الغير مرغوب فيها للأدوية العالم للإدارة البطولة العربية المفتوحة/ اليوم الثاني: المنتخب الجزائري يحصد 12 ميدالية العالم للإدارة

المدير العام لإيرنا يبرز مسؤولية الإعلام في الجزائر وايران في نقل الأخبار الصحيحة عن بلدانهم

شدد المدير العام لوكالة الأنباء الإيرانية  (إيرنا) سيد ضياء هاشمي يوم الأحد على مسؤولية الإعلام في الجزائر وايران في  نقل الأخبار والتقارير الصحيحة عن بلدانهم.

وابرز في حديث لواج, الدور الكبير المنوط بوكالات الأنباء ” في المساعدة على  تكريس معرفة أفضل بالآخر من أجل تجاوز الضعف الكبير في العالم الإسلامي” في هذا الشأن, حيث تبقى وسائل الإعلام الغربية مصدرا للكثير من الأخبار التي تخص  العالم الإسلامي.

ودعا السيد هاشمي الصحفيين العمل على تزويد الطرف الآخر بأخبار وتقارير صحيحة  دون أي وسيط, ليتوقف على سبيل المثال, عند طريقة تناول بعض وكالات الأنباء العالمية لما يقع من أحداث في المجتمع الإيراني والتي قال عنها بأنها تقوم  بنقلها “بصورة خاطئة ومشوهة عن قصد أو عن غير قصد”.

كما أشار  إلى ضرورة تركيز وسائل الإعلام في البلدان الإسلامية على إبراز  الإمكانيات و الطاقات الكامنة التي تزخر بها و الرفع من وتيرة تبادل الوفود  الإعلامية بينها, الأمر الذي من شأنه الإسهام في التعرف و بشكل أكبر على الطرف  الآخر.

وفي مجال التعاون الثنائي بين الوكالتين و الرامي إلى التكيف مع المتطلبات  الجديدة التي يفرزها التحول الرقمي, أوضح المدير العام لإيرنا بأن التعاون بين  القسمين متعددي الوسائط التابعين للمؤسستين, إلى جانب تبادل الأخبار “من شأنه  أن يساعد الوكالتين في مخاطبة مجتمعينا”, يقول المسؤول الإيراني.

كما أن الإعلام في البلدين بإمكانه توفير الأرضية المناسبة لتطوير الروابط  الثقافي والدبلوماسية والتعاون العلمي والاقتصادي والتجاري والثقافيي و هو  الأمر الذي يسهله وجود “رغبة وإرادة مشتركة من جانب المسؤولين في البلدين  الصديقين والشقيقين لتطويرها في شتى المجالات”.

ولدى تطرقه إلى الخلافات التي يعرفها العالم الاسلامي وبالاخص مشكل  الطائفية أو الانقسام الشيعي-السني أعرب المدير العالم لايرنا عن اعتقاده بأن  زمن هذا النوع من الخلافات قد انقضى و بأنه يتعين على الجميع تجاوز هذه  المرحلة, من منطلق أن الفئتين يجمعها مصير مشترك. كما أنهما معرضتان لنفس  التهديدات “القادمة من الكيان الصهيوني والتشدد الديني لداعش و غيرها”.

وقال ان مسألة إحياء الخلافات النظرية والفقهية والعقائدية بين الفرق  الإسلامية في مثل هذه الظروف تظل “قرارا غير حكيم يقف ضد المصالح الوطنية  والإقليمية للبلدان الإسلامية” .

و حول زيارته الاخيرة للجزائر التي شكلت تنقله الخارجي الأول بصفته مديرا  عاما لإيرنا  ثمن السيد هاشمي ما لمسه من “قدرات مهنية عالية” لدى صحفيي  “وأج”.

و أشاد عاليا بالمميزات التي تحوزها الجزائر سواء في الجانب الجغرافي أو  الإنساني حيث قال : “ما لفت نظري هو افتخار الشعب الجزائري بثورتهي فما هو مهم  في رأيي هو أنه و بعد مرور حوالي ستين عاما على انتصارها, لا يزال يولي أهمية  كبيرة لها”.

كما أشار كذلك إلى “الانطباع الإيجابي” الذي لمسه لدى الجزائريين تجاه بلاده,  فضلا عن تسجيله لقواسم مشتركة كثيرة بين البلدين على غرار موقفهما من الشعب  الفلسطيني وعدائهم للكيان الصهيوني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى