اخر المستجدات المدير العام للأملاك الوطنية: نحو رقمنة أرشيف جميع المحافظات العقارية العالم للإدارة الانتخابات الرئاسية: قايد صالح يؤكد جاهزية الجيش الوطني الشعبي لإرساء موجبات الأمن عبر كامل التراب الوطني العالم للإدارة ضرورة تجسيد توصيات الجلسات الوطنية للسياحة للنهوض بالقطاع العالم للإدارة المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس: تأكيد على جهود الجزائر من اجل الاستقرار الإقليمي العالم للإدارة التحضير على مستوى الحكومة لاستحداث هيئة وطنية للتصدي لظاهرة الهجرة غير الشرعية العالم للإدارة

انتخابات التجديد النصفي لمجلس الأمة: جبهة التحرير الوطني تفوز بأغلب المقاعد متبوعة بالتجمع الوطني الديمقراطي

أفرزت النتائج الأولية التي أعلنت عنها الأحزاب السياسية المشاركة في انتخابات التجديد النصفي لأعضاء مجلس الأمة التي جرت أمس السبت عبر 48 ولاية, فوز حزب جبهة التحرير الوطني بـ 29 مقعدا متبوعا بالتجمع الوطني الديمقراطي بـ 11 مقعدا.

وفي انتظار الإعلان عن النتائج الأولية الرسمية من طرف المجلس الدستوري, فإن النتائج المعلن عنها من طرف  التشكيلات السياسية كشفت عن فوز المترشحين الأحرار بأربعة مقاعد فيما حاز حزبا  جبهة القوى الاشتراكية وجبهة المستقبل على مقعدين لكل منهما.

وعلى ضوء هذه النتائج, فقد تمكن حزب جبهة التحرير الوطني من الظفر بـ 55  مقعدا في مجلس الأمة, وذلك “للمرة الأولى في تاريخ الحزب” -حسب المنسق العام  لهيئة التسيير معاذ بوشارب- الذي أكد في أول تصريح له بعد عملية الفرز, أن  “الحزب حقق انتصارا كاسحا في 29 ولاية والفضل في ذلك يعود للمناضلين الذين يؤمنون بقيم جبهة التحرير الوطني ولمناضلي تشكيلات سياسية أخرى آثروا دعم  مناضلي الحزب برغم الإغراءات التي كانت تدور في الساحة”.

وأكد السيد بوشارب أن الحزب سيكون “القوة الأولى في مجلس الأمة وهو بتحقيقه  لهذه النتائج يسير في الطريق السليم ويفتح ذراعيه لكل الأحزاب من أجل التعاون  معا في ما هو قادم, خدمة لمصلحة الجزائر”, مضيفا أنه “لأول مرة في تاريخ  الانتخابات المتعلقة بالتجديد النصفي استطاعت سيدة أن تفوز عن طريق الصندوق  وهي المناضلة شنتوف مختارية عن ولاية معسكر”.

ومن جهته, اعتبر الأمين العام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحيى, أن  الحزب “غير راض عن نتائج الانتخابات لكنه يتقبلها”, متوجها بالشكر لمناضلي  تشكيلته السياسية الذين “نافسوا في الانتخابات بشرف وبنزاهة”.

وقد شارك أمس السبت المنتخبون على مستوى المجالس المحلية (البلدية والولائية)  في انتخابات التجديد النصفي لأعضاء مجلس الأمة من أجل انتخاب 48 عضوا جديدا في  الغرفة العليا للبرلمان على مستوى الولايات ال48 للبلاد وذلك بعد التجديد  النصفي الذي جرى سنة 2015.

وتم هذا الانتخاب الذي جرى لأول مرة تحت إشراف القضاة, تبعا لاستدعاء الهيئة  الانتخابية المعنية بهذه العملية من طرف رئيس الجمهورية, وتتكون هذه الهيئة  الانتخابية من “مجموع أعضاء المجلس الشعبي الولائي وأعضاء المجالس الشعبية  البلدية لكل ولاية”.

وبمقتضى القانون العضوي رقم 16-1 المتعلق بنظام الانتخابات, فإن أعضاء مجلس  الأمة ينتخبون “لعهدة مدتها ست سنوات, ويجدد نصف أعضاء مجلس الأمة المنتخبين كل ثلاث سنوات” -حسب المادة 107-, فيما  تفيد المادة 108 منه بأن أعضاء مجلس  الأمة المنتخبين يتم انتخابهم بالأغلبية “حسب نموذج الاقتراع متعدد الأسماء في  دور واحد على مستوى الولاية, من طرف هيئة انتخابية مكونة من مجموع : أعضاء  المجلس الشعبي الولائي وأعضاء المجالس الشعبية البلدية للولاية”, بحيث “يكون  التصويت إجباريا ما عدا في حالة مانع قاهر”.

وقد عرف هذا الموعد الانتخابي مشاركة 23 حزبا, من بينها حزب واحد تمكن من  تغطية كافة الولايات, ويتعلق الأمر بحزب جبهة التحرير الوطني, متبوعا بالتجمع  الوطني الديمقراطي بتغطيته ل 46 ولاية, في حين تراوحت تغطية الأحزاب الأخرى ما  بين 17 ولاية إلى ولاية واحدة, وبلغ عدد المترشحين الأحرار الذين قبلت ملفاتهم  41 مترشحا.

وتحسبا لهذه الاستحقاقات, تم تسخير 736 قاض أشرفوا على مكاتب التصويت البالغ  عددها 72 على المستوى الوطني وذلك بمعدل ثمانية قضاة لكل مكتب, أربعة منهم  أصليون وأربعة مستخلفون.

للإشارة, فإنه طبقا لأحكام المادة 130 من القانون العضوي المتعلق بنظام  الانتخابات, “يحق للمترشحات والمترشحين الاحتجاج على نتائج الاقتراع بتقديم  عريضة طعن لدى كتابة ضبط المجلس الدستوري حسب الشروط الشكلية والموضوعية  المنصوص عليها في ذات المادة,  ويبت المجلس في الطعون في أجل ثلاثة (3) أيام  كاملة طبقا للمادة 131 (الفقرة الأولى) من القانون العضوي المتعلق بنظام  الانتخابات.

يذكر أن آخر انتخابات للتجديد النصفي لأعضاء الغرفة العليا للبرلمان قد جرت  بتاريخ 29 ديسمبر 2015, حيث أفرزت فوز حزب جبهة التحرير الوطني بالمرتبة  الأولى بحصوله على 23 مقعدا متبوعا بالتجمع الوطني الديمقراطي (18 مقعدا) في  حين تحصل الأحرار على أربعة مقاعد متبوعين بجبهة القوى الاشتراكية (مقعدين)  فحزب الفجر الجديد بمقعد واحد.

ويتشكل مجلس الأمة من 144 عضو, 96 منهم يمثلون ثلثي تشكيلة المجلس وينتخبون  عن طريق الاقتراع السري غير المباشر في حين يعين رئيس الجمهورية ال48 عضوا  المتبقين في اطار الثلث الرئاسي من بين الشخصيات والكفاءات الوطنية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى