اخر المستجدات مناولة : تحديد كيفيات وشروط الإعفاء من الحقوق الجمركية في قرار وزاري مشترك العالم للإدارة رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي يؤكد تطابق مواقف الفاعلين ببلاده مع المقاربة الجزائرية العالم للإدارة خمسة إرهابيين يسلمون أنفسهم للسلطات العسكرية بتمنراست وسكيكدة    العالم للإدارة حوادث المرور: وفاة 933 شخص خلال الأربعة أشهر الأولى من سنة 2018 العالم للإدارة مشروع القانون العضوي لقوانين المالية يكرس مبدأ التسيير القائم على النتائج     العالم للإدارة

توقعات بارتفاع عدد المصطافين عبر الولاية قطاع السياحة بمستغانم امام امتحان حقيقي هذه السنة 

mostaganeme 2
رغم ما ابانت عنه مجهودات السلطات المحلية بمستغانم في قطاع السياحة من نتائج ملموسة ساهمت في انجاز
مرافق سياحية جديدة بمركز الولاية غير ان ملف الاستثمار السياحي مازال يرواح مكانه رغم تجاوز ما تقول عنه المديرية الوصية بالولاية عقبات ادارية وتعاني البلديات الساحلية بمستغانم من افتقار المشاريع السياحية ونقص المرافق والمنشئات حيث تنتظر بلديات سيدي لخضر وحجاج وعشعاشة شرق الولاية مشاريع لانعاش السياحة بالمنطقة
في الوقت الذي تستقبل فيه ولاية مستغانم كل موسم اصطياف اكثر من ستة ملايين مصطاف تواجه المرافق والفنادق والمنشئات السياحية بالولاية ضغطا يوميا حيث تستقبل هاته المؤسسات السياحية منها التابع للقطاع الخاص الالاف من المصطافين القادمين من الجنوب الجزائري او الولايات المجاورة وامام قدرات الاستيعاب المحدودة لا تجد العائلات والاسر فضائات لقضاء موسم الصيف فضاءات مناسبة حيث يبقى تعداد المراكز السياحية حتى تللك التابعة للتعاضدية العامة لعدد من القطاعات  تعدادها محدود الامر الذي يجعل المئات من المصطافين وعلى مضض يتجهون الى كراء مساكن باثمان باهضة لقضاء موسم الاصطياف وقد بلغ ثمن كراء المسكن الواحد باحد بلديات الولاية 6000 دينار هذا فيما تؤكد مديرية السياحية بالولاية ان افاق الاستثمار والتنمية في القطاع السياحي بولاية مستغانم واعدة اذ يبلغ تعداد المشاريع السياحية ستنجز 70 مشروعا سياحيا مع مصادقة السلطات العمومية والهيئات المختصة على مشروع انجاز قطب سياحي ببلدية بن عبد المالك رمضان ورغم تطمينات السلطات ومديرية السياحة على الافق التنموي الواعد الذي ينتظر قطاع السياحة بالولاية غير ان مصالح التشغيل بولاية مستغانم اشارت في وقت سابق ان القطاع لا يوظف التعداد المطلوب من شباب الولاية واليد العامة للعمل في مختلف ورشات القطاع حيث لايستقطب بالبلديات الساحلية الا يد عاملة موسمية تنشط في المجال التجاري والخدماتي في ظل نقص مناصب توفرها الفنادق الغير موجودة ببلديات الولاية السياحية 
 
حسين شنين رئيس جمعية سياحية : علينا الاستثمار في مؤهلات الولاية السياحية برؤية استشرافية
حسين شنين ناشط جمعوي ومسير وكالة اتصال اشار لنا وهو رئيس جمعية الرمال الذهبية الى اهمية الاستثمار في المنشئات السياحية وقبل ذالك المؤهلات الطبيعية التي تتمتع بها مستغانم عبر شريط ساحلي تتعدى مسافته 100 كيلومتر وغطاء غابي واسع مازال غير مستغل من قبل الجهات المختصة والمعنية واشار حسين شنين الى تنظيم الجمعية مؤخرا يوما دراسيا حول السياحة والرياضة بالتنسيق مع جامعة مستغانم وقد ناقش فيه المشاركون من اعلاميون واساتذة جامعيون وؤساء جمعيات واقع قطاع السياحة واهميته التنموية وخرج اليوم الدراسي بتوصيات هامة معتبرا ان العمل الجمعوي يعتبر في حد ذاته مجالا هاما للتعريف بقطاع السياحة والعمل على انعاشه في الولاية وفيما خص الاليات المتاحة لتفعيل اداء القطاع السياحي فقد اشار محدثنا الى ضرورة دعم المشاريع المنتجة والسهر على مرافقة مشاريع القطاع برؤية اشترافية يجب ان تكون لدى الهيئات ذات الصلة ومؤسسات المجتمع المدني معتبرا ان العمل المشترك بين قطاعات كالشباب والثقافة والسياحة والبيئة كفيلة بتحقيق نتائج مرجوة وغايات منشودة من قبل السلطات لانعاش القطاع السياحي عبر كافة ولايات الوطن
م محمد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى