اخر المستجدات رئيس مجلس الأمة يوقع على سجل التعازي أثر وفاة الرئيس الكولومبي الأسبق العالم للإدارة هبوب رياح قوية على بعض ولايات الوطن العالم للإدارة استغلال مناجم الذهب بالجنوب: يوسفي يكشف عن تقدم المباحثات مع شركاء أجانب العالم للإدارة توقيف ستة (06) عناصر دعم للجماعات الإرهابية بتبسة العالم للإدارة مفاوضات حول منطقة التبادل الحر: توصلنا إلى “نتائج جيدة” العالم للإدارة

دعوة الناشرين الجزائريين إلى “إيصال رسالة الأدب الجزائري إلى الشعوب الأخرى”  

دعا الوزير الأول، أحمد أويحيى، اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة، الناشرين الجزائريين إلى “إيصال رسالة الأدب الجزائري وقيم  المجتمع الجزائري إلى الشعوب الأخرى”، مؤكدا استعداد الدولة لدعم دور النشر في هذا المجال.

وخلال زيارته لمختلف أجنحة معرض الجزائر الدولي للكتاب الذي أشرف على افتتاح طبعته ال23، حث السيد أويحيى الناشرين الجزائريين على “إيصال رسالة الأدب  الجزائري وقيم المجتمع الجزائري إلى الشعوب الأخرى”، مؤكدا أن “القارئ الجزائري تصله كل الكتب وأملنا أن تصل الكتب الجزائرية إلى الشعوب الأخرى  والدولة مستعدة لمساعدة دور النشر في الإطار المعقول”. 

ولدى استماعه لبعض انشغالات دور النشر الجزائرية، سيما ما تعلق منها بقلة المكتبات وصعوبة تسويق الكتب، كشف السيد أويحيى أن “الدولة فتحت آلاف المكتبات  عبر التراب الوطني لتشجيع نشر الكتاب”.

وفي هذا الصدد، سأل الوزير الأول، لدى توقفه عند الجناح المخصص لوزارة الثقافة، عن مدى تجهيز هذه المكتبات، حيث تم إخطاره بأن كل المكتبات “مجهزة  نهائيا”.

وزار الوزير الأول جناح ديوان المطبوعات الجامعية، حيث أكد أن هذا الديوان “له 50 سنة من الوجود وحان الوقت لأن يغطي الطلب في السوق الوطنية بهدف  التقليص من الاستيراد، خاصة وأن الأسعار التي يعرضها الديوان مقبولة وتساعد الطلبة”.

 كما أشاد من جهة أخرى بـ”الدور الكبير” الذي يقوم به الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة في دعم النشاط الثقافي في “هذا الظرف المالي الصعب”.

كما تجول السيد أويحيى في أجنحة العديد من الدول المشاركة في هذه الطبعة، حيث باشر جولته بزيارة جناح دولة الصين التي تعتبر ضيف شرف الطبعة ال23 وتشارك  بوفد بعرض أزيد من 10 آلاف كتاب، كما طاف بأجنحة دور النشر العربية والأجنبية،  حيث أكد على دور الثقافة في تعزيز الروابط والعلاقات بين الشعوب.

للإشارة، فإن الوزير الأول كان مرفوقا بأعضاء من الحكومة لدى افتتاحه الرسمي للمعرض الذي تشارك فيه 1015 دار نشر من بينها 276 جزائرية ستعرض حوالي 300 ألف  كتاب بين أدبية وجامعية ومؤلفات للشباب، بالإضافة إلى تنظيم ندوات وموائد مستديرة.

وسيتم في الأيام المقبلة تكريم وجوه معروفة في الساحة الثقافية الجزائرية منهم عبد الله شريط وسعيد بوطاجين وابو قاسم سعد الله والكاتب والمؤرخ مراد  بوربون، وكذا كتاب جزائريين وافتهم المنية منذ طبعة 2017، على غرار نور الدين سعدي والناقد شريبت أحمد شريبت والشاعر عثمان لوصيف والكتاب مصطفى تونسي ومحمد سحنون وكذا الروائي حفناوي زاغز.

وقد تم تخصيص ميزانية تقدر ب60 مليون دج لتنظيم هذا الموعد الأدبي مع تسجيل انخفاض بنسبة 25 بالمائة مقارنة بالطبعة السابقة و50 بالمائة مقارنة بطبعة  2015 التي استفادت من ميزانية ب120 مليون دج.

وسيشارك من جهة أخرى أزيد من 90 مبدعا بين كتاب وروائيين ومؤرخين بهذا الموعد الهام بينهم 65 جزائريا.

وبعد الافتتاح الرسمي، ستكون أبواب معرض الجزائر الدولي للكتاب مفتوحة للجمهور ابتداء من يوم غد الثلاثاء، حيث سيكون الزوار على مدار 11 يوما على موعد مع كتاب وناشرين بحضور أسماء كبيرة في الأدب الجزائري وأخرى جديدة، بالإضافة إلى مشاركة دور نشر ناشئة تبحث عن مكانة لها وسط الناشرين الجزائريين التقليديين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى