اخر المستجدات طاقة : مراجعة قانون المحروقات “على وشك الانتهاء”  العالم للإدارة دعوة البنك العالمي لدعم وتعزيز مبادرات إفريقيا لضمان تنوعها الاقتصادي   العالم للإدارة الجزائر/الولايات المتحدة الأمريكية: منتدى حول الفلاحة يوم الثلاثاء القادم حول إنتاج الحليب    العالم للإدارة الإشادة بدور الجزائر في إقرار السلم في إفريقيا    العالم للإدارة الفريق قايد صالح يشرف على تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية   العالم للإدارة

رايس حميدو بالعاصمة حي جنان عباس.. إذا الطرقات سئلت بأي سبب همشت

Capture_d___e__cran_2015_08_16_a___15.06.32_909957074

أصبحت الشبكة الطرقية المتواجدة بحي جنان عباس، الكائن ببلدية رايس حميدو تعيش وضعية كارثية، بسبب تجاهل الجهات المعنية محليا وإقليميا، للتردي الذي تشهده، فرغم النداءات المتكررة لجمعيات المجتمع المدني والمواطنين من مستعملي هذه الطرقات التي أصبحت عبارة عن حفر عميقة لا تصلح حتى للعربات المجرورة، إلا أنه لا حياة لمن تنادي، حيث اشتكي السكان من الوضعية الكارثية للطرقات التي تشهد درجة جد متقدمة من التدهور وأضحت في حالة متردية نتيجة كثرة الحفر والمطبات، الأمر الذي بات يدق ناقوس الخطر على السكان وما ينجر عنها من حوادث مرور، حيث أثقلت كاهل هؤلاء ونغصت عليهم حياتهم اليومية وراحتهم اليومية، مطالبين التدخل العاجل للسلطات المحلية باحتواء المشكل والعمل على إطلاق برامج تهيئة الطرقات والأرصفة لوضع حد لمعاناتهم اليومية، كما أعرب هؤلاء عن سخطهم وتذمرهم الشديد، من السياسة المنتهجة من طرف المسؤولين الذين لا يعيرون أدنى اهتمام بانشغالاتهم المتعددة في مقدمتها الطرقات المهترئة والحالة التي آلت إليها أغلب طرقات وأزقة مجمعهم السكني، لا سيما خلال فصل الشتاء حيث يزداد وضعها تدهورا، إذ تتحول الحفر إلى مستنقعات مليئة بالأوحال وبرك من المياه القذرة، تتسبب في عرقلة حركة السير جراء عدم تزفيتها، أما بفصل الصيف ونظرا لوجود الأتربة فإنه ومع هبوب الرياح يحدث بما يشبه الزوبعة الترابية، وحسب السكان فإنهم قد تقدموا بطلبات كثيرة للبلدية من أجل إعادة تهيئة الطرقات لكنهم كانوا في كل مرة يتم إسكاتهم بتقديم الوعود الكاذبة التي لم تطبق على أرض الواقع ليومنا هذا -حسب تأكيداتهم، فيما عبر السكان عن أسفهم لتأثير حالة الطرقات على الحالة الميكانيكية لسياراتهم التي تتعرض للأعطاب بسبب الحفر المتناثرة، وأضاف المتحدثون في سياق تصريحاتهم أنه لا تنتهي معاناتهم اليومية عند هذا الحد بل يضاف إليها مشكل النفايات التي حولت الحي إلى شبه مفرغة عمومية وديكورا يوميا جراء غياب عمال نات كوم عن أداء مهامهم على أكمل وجه، مما جعل تراكم النفايات بشكل ملفت للانتباه، حيث ساهم الوضع في جلب مختلف الحيوانات الضالة والحشرات المؤذية التي وجدت ضالتها في  هذه المفرغة أمام غياب مصالح البلدية وعمال النظافة في أداء مهامهم في رفع النفايات من المنطقة، وعليه يطالب قاطنو هذا المجمع السكني التدخل العاجل من السلطات الوصية لإدراج الحي في إطار برنامج التهيئة لتحسين الوضع المعيشي للسكان الذين ضاقوا ذرعا من غزو النفايات واهتراء الطرقات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى