اخر المستجدات مناولة : تحديد كيفيات وشروط الإعفاء من الحقوق الجمركية في قرار وزاري مشترك العالم للإدارة رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي يؤكد تطابق مواقف الفاعلين ببلاده مع المقاربة الجزائرية العالم للإدارة خمسة إرهابيين يسلمون أنفسهم للسلطات العسكرية بتمنراست وسكيكدة    العالم للإدارة حوادث المرور: وفاة 933 شخص خلال الأربعة أشهر الأولى من سنة 2018 العالم للإدارة مشروع القانون العضوي لقوانين المالية يكرس مبدأ التسيير القائم على النتائج     العالم للإدارة

عبر عن أسفه الشديد إزاء قرار رفض منح التأشيرة للصحافة الفرنسية الصحافة الفرنسية تقاطع زيارة فالس إلى الجزائر

 فالس
رفضت الجزائر منح تأشيرة دخول لصحفيي يومية “لوموند” و” Le Petit Journal” الفرنسيتين لتغطية زيارة رئيس الحكومة الفرنسي مانويل فالس ابتداءً من يوم أمس السبت، وهذا على خلفية مقالات و روبورتاجات حول فضيحة ما يعرف بوثائق بنما وكذا المساس بمؤسّسات الدولة.
وأعرب فالس في تغريدة على تويتر عن أسفه الشديد حول قرار منع التأشيرة على صحفيي “لوموند” و” Le Petit Journal”. هذا وكانت صحيفة “لوموند” قد نشرت على صفحتها الأولى صورة للرئيس بوتفليقة بين القادة المتهمين بالتورط في تلاعبات مالية، لتوضح بعد ذلك أن اسم الرئيس بوتفليقة لم يذكر في وثائق بنما. من جهته كتب مدير عام صحيفة لوموند” جيروم فينوغليو في بيان نشر على الموقع الإلكتروني أن “السلطات الجزائرية رفضت منح تأشيرة الدخول لمراسل “لوموند” الذي كان من المفترض أن يغطي الزيارة الرسمية لرئيس الحكومة مانويل فالس إلى الجزائر”. و في نفس السياق، قرّرت مجموعة من الصحافة الفرنسية على غرار TF1 وfrance 2  وليبيراسيون ولوفيغارو، عدم تغطية زيارة فالس إلى الجزائر والتي ستدوم يومين، احتجاجا على إقصاء “لوموند” و” Le Petit Journal” للإشارة استدعت وزارة الخارجية الجزائرية، الأربعاء الماضي، سفير فرنسا في الجزائر، لتبلغه  استياءها من الحملة المعادية للجزائر في وسائل الإعلام الفرنسية بعد نشر وثائق بنما. وجاء في بيان الوزارة أن لعمامرة وصف هذه الحملة بذات النوايا السيئة والمضلّلة، والتي لا يمكن إطلاقا تبريرها بحرية الصحافة، مؤكدا أنه من الواجب الأخلاقي والسياسي أن تعبر السلطات الفرنسية المختصة صراحة عن استنكارها لهذه الحملة التي لا تتلاءم مع مستوى العلاقات الجزائرية الفرنسية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى