اخر المستجدات رئيس مجلس الأمة يوقع على سجل التعازي أثر وفاة الرئيس الكولومبي الأسبق العالم للإدارة هبوب رياح قوية على بعض ولايات الوطن العالم للإدارة استغلال مناجم الذهب بالجنوب: يوسفي يكشف عن تقدم المباحثات مع شركاء أجانب العالم للإدارة توقيف ستة (06) عناصر دعم للجماعات الإرهابية بتبسة العالم للإدارة مفاوضات حول منطقة التبادل الحر: توصلنا إلى “نتائج جيدة” العالم للإدارة

قايد صالح يشيد بالنتائج “الهامة” المحققة ميدانيا في مجال مكافحة الإرهاب

أشاد نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش  الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، اليوم الأحد بتمنراست بالنتائج “الهامة” المحققة ميدانيا في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة بمختلف أشكالها عبر إقليم الناحية العسكرية السادسة وباقي النواحي الأخرى.

و أوضح بيان لوزارة الدفاع الوطني أن الفريق قايد صالح أشاد في كلمة ألقاها أمام أفراد الناحية العسكرية السادسة بمناسبة زيارة عمل وتفتيش لها اليوم الأحد 27 مايو 2018،  ب“النتائج الهامة المحققة في الميدان في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة بمختلف أشكالها عبر إقليم الناحية العسكرية السادسة على غرار باقي النواحي العسكرية، والتي سمحت بالتصدي بطريقة صارمة وعازمة لهذه الآفات الخطيرة، مما ساهم في تعميم نعمة الأمن والأمان على جميع ربوع الوطن وتمكين شعبنا من العيش في كنف الراحة التامة والاطمئنان الكامل”.

وقال في هذا الإطار: “في خضم حرارة هذا التاريخ الوطني العظيم، يجتهد أفراد الجيش الوطني الشعبي اليوم، ويعملون بحس وطني مرهف وجياش على أن يكونوا في مستوى عظمة هذه الأمة وعظمة تاريخها الوطني، عمل لا يقتصر فقط على الإحاطة الكاملة بكل مقتضيات الجهد المهني الناجح، والمواظبة على اكتساب كافة متطلبات الأداء الموفق للمهام المنوطة، بل يشتمل أيضا على ضرورة حيازة متطلب نوعي وقوي آخر، وهو الترسيخ المستمر لجذور وشائج التواصل بينه وبين شعبه، لأنه يدرك ويعي جيدا أن ذلك يمثل محفزا معنويا بالغ الأهمية يكفل الارتقاء بمستوى أداء المهام إلى درجاتها القصوى”.

ففي هذا السياق تحديدا –يؤكد نائب وزير الدفاع الوطني– “يدرك الجيش الوطني الشعبي أن حضوره الدائم إلى جانب إخوانه المواطنين ومثابرته المستمرة على توفير كافة عوامل الأمن والاستقرار على طول حدودنا الوطنية المديدة وفي كافة مناطق تواجدهم هو ما يمثل في حد ذاته مبعثا قويا من بواعث الشعور بالطمأنينة وراحة البال ودافعا آخر من دوافع تمتين اللحمة بين الشعب وجيشه، ولنا في مدارس أشبال الأمة التي تزخر بها كل جهات وطننا، خير مثال على هذا التلاحم بين الشعب وجيشه في جنوبنا الكبير، وفي غيره من ربوع الوطن”.

“إن العمل على هدى رؤية واعية المقاصد وواضحة الأهداف يتم خلالها الأخذ في الاعتبار كافة التحديات التي يمكن مواجهتها ويعد لها عدتها –يضيف الفريق قايد صالح — هي السبيل التي كفلت اليوم للجيش الوطني الشعبي بلوغ أقصى مستويات الكفاءة العملياتية ومكنته من المحافظة على أعلى درجات الجاهزية القتالية في كل وقت وحين، والتكيف الملائم والصحيح مع كل المتغيرات والمستجدات ومع كل أشكال التهديد”.

وتابع  في هذا الصدد قائلا : “وفي هذا الإطار،لا شك أن مهمة مكافحة بقايا الإرهاب هي مهمة متواصلة لن ينتهي مشوارها إلا بالقضاء، إن شاء الله تعالى وقوته، على هذه الآفة التي لم ولن تحول دون مواصلة الجزائر لمشوارها الآمن والمستقر”.

وبخصوص مجريات الزيارة، ذكر ذات المصدر أنها “تتزامن مع شهر رمضان المبارك و تدخل في إطار الحرص الدائم والمستمر الذي توليه القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي لتكريس أسلوب التواصل مع الأفراد والاستماع إلى انشغالاتهمّ”.

وأشار في هذا الصدد إلى أن الفريق قايد صالح وقف بعد مراسم الاستقبال بمدخل مقر قيادة الناحية، رفقة اللواء مفتاح صواب قائد الناحية العسكرية السادسة، وقفة ترحم على روح المجاهد  المرحوم هيباوي الوافي، الذي يحمل مقر قيادة الناحية اسمه، حيث وضع إكليلا من الزهور أمام المعلم التذكاري المُخلد لهي وتلا فاتحة الكتاب على روحه وعلى أرواح الشهداء الأطهار.

وعلى اثر ذلك، التقى الفريق قايد صالح بإطارات وأفراد الناحية، حيث ألقى كلمة توجيهية تابعها مستخدمو جميع الوحدات عن طريق تقنية التحاضر عن بعد، ذكر من خلالها بالأهمية القصوى التي يكتسيها إقليم الناحية العسكرية السادسة بالنظر لموقعها الاستراتيجي البالغ الحساسية”، منوها ب”الجهود المبذولة في حماية الحدود الجنوبية لبلادنا توافقا مع المقاربة الشاملة والمتعددة الأبعاد التي يتبناها الجيش الوطني الشعبي بتوجيه ودعم من فخامة رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني”.

واستطرد قائلا أن “غرس روح الانتصار في أذهان وعقول الأفراد العسكريين، وتلقينهم طرق ومناهج وأساليب تحقيقه ميدانيا، هو صلب الاهتمام الذي توليه القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي، أهمية قصوى توافقا مع الحرص الذي ما انفك يـبديه فخامة السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، على بلوغ كافة محاور الجهد التطويري لأهدافه السامية المرجوة بل المرسومة”.

ومن هنا –يضيف الفريق قايد صالح– “تبرز أهمية المداومة على العمل ثم العملي فبه ، يتضح المقياس الأوفى الدال على صوابية الحكم الصحيح والموضوعي على ثمار الجهود المبذولة و حصائد المساعي المنتهجة”.

وأبرز أنه “تحقيقا لهذه الأهداف السالفة الذكر، كانت الناحية العسكرية السادسة وستبقى، بالنظر لموقعها الجغرافي الحساس، وامتداد حدودها واتساع رقعتها، محط اهتمام كبير بالنسبة للقيادة العليا، التي ترغب، بل وتسعى عمليا وميدانيا، في أن تسمو هذه الناحية وترتقي حصائل أعمالها أكثر فأكثر إلى المستوى المتوافق مع هذا الاهتمام ومع هذه الرعاية الممنوحة لها”.

و أردف الفرق قايد صالح في هذا الإطار قائلا:” فلو قدر الله لأرض الجزائر أن تنطق يوما، لشهدت كل ذرة من ترابها الطاهر، على أنها تشعر بأمان شديد و بفخر لا يضاهى، وهي تعيش هذا التواصل التلقائي والطبيعي بين جيش التحرير الوطني وسليله الجيش الوطني الشعبي”، مشيرا إلى أن “هذا التواصل الذي امتزجت فيه الأنفاس، وترابطت عبره النفوس، وأصبحت الجزائر كما كانت أبدا، هي القاسم المشترك الأعظم الذي تمتلئ به القلوب، بل وتخفق من أجله الأفئدة”.

و خلص نائب وزير الدفاع الوطني إلى القول : “تلكم هي المشاعر الفياضة التي يشعر بها كل فرد من أفراد الجيش الوطني الشعبي، وهو يؤدي واجبه الوطني، ويحمي حدود بلاده،ويداوم بمثابرة عالية على اكتساب كل عوامل جودة الأداء ومتطلبات التكامل المهني و الوظيفي بعزم أمضى وبإرادة أقوى”.

وفي اجتماع ثان ضم أركان الناحية وقادة القطاعات العملياتية و أركاناتهم و مسؤولي المصالح الأمنية وكذا قادة الوحدات، استمع السيد الفريق إلى عرض شامل قدمه قائد الناحية حول الوضع العام والوضع الأمني السائد بإقليم الاختصاص، إضافة إلى عروض قادة القطاعات العملياتية و رؤساء مختلف المصالح الأمنية قبل أن يلقي كلمة توجيهية أكد فيها أنه “من الضروري أن يكون إطارات الجيش الوطني الشعبي على علم بوتيرة المتغيرات وتسارع الأحداث في العالم وعلى وعي تام بما تحمله من مخاطر وتهديدات، حتى يدركوا حجم التحديات التي يتعين عليهم رفعها وحجم الجهود التي يستوجب ليهم بذلها، حاثا إياهم أن يظلوا دوما قدوة يقتدي بها مرؤوسوهم في كل مجالات المهنة العسكرية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى