اخر المستجدات مناولة : تحديد كيفيات وشروط الإعفاء من الحقوق الجمركية في قرار وزاري مشترك العالم للإدارة رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي يؤكد تطابق مواقف الفاعلين ببلاده مع المقاربة الجزائرية العالم للإدارة خمسة إرهابيين يسلمون أنفسهم للسلطات العسكرية بتمنراست وسكيكدة    العالم للإدارة حوادث المرور: وفاة 933 شخص خلال الأربعة أشهر الأولى من سنة 2018 العالم للإدارة مشروع القانون العضوي لقوانين المالية يكرس مبدأ التسيير القائم على النتائج     العالم للإدارة

كيري يعلن أغسطس موعداً لبدء مرحلة انتقالية في سوريا

thumbgen
قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري في مؤتمر صحفي جمعه مع نظيره الروسي سيرغي لافروف أنه تم تحديد بداية أغسطس موعدا مفترضا لبدء المرحلة الانتقالية في سوريا.
وأكد كيري بعد انتهاء لقاء فيينا لمجموعة العمل الدولية بشأن سوريا أن إيصال المساعدات إلى المدن السورية سيبدأ اعتبارا من واحد يونيو القادم، ودعا جميع الأطراف في سوريا لإعطاء السلام أولوية.
فيما أوضح كيري أن فشل وقف الأعمال العدائية أدى لتعطيل وصول المساعدات الإنسانية للمناطق المحتاجة في سوريا.
وتابع أن أطراف النزاع السوري متفقة على أهمية إبقاء سوريا موحدة غير طائفية. معتبرا كل المكاسب التي تحققت حتى الآن في سوريا “هشة“.
لكنه أعلن أن روسيا التزمت بالعمل مع النظام لوقف قصف المناطق المدنية، وأن المبعوث الأممي دي ميستورا سيعمل على التوصل لاتفاق بشأن المعتقلين.
كما دعا كيري في مؤتمر صحافي عقده مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والمبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا إلى العمل لجعل اتفاق وقف إطلاق النار اتفاقا دائما، وأكد كيري أن المجموعة الدولية ستعمل على استعادة الأطراف التي تخرق الهدنة.
أما لافروف، فقد أعلن أنه يجب منح كل الأطراف في سوريا فرصة لإسماع صوتها في مباحثات جنيف، وأن هناك تحالفا بين جبهة النصرة وجماعات مسلحة وافقت على اتفاق الهدنة في سوريا.
وأوضح أن روسيا لا تدعم الأسد، “بل تدعم الجيش في مواجهة الإرهاب”، لافتاً إلى أننا “نرى أن جيش النظام الأكثر تأهيلاً لمحاربة الإرهاب في سوريا“.
وأضاف: “نرفض استخدام العقوبات بديلا للحوار السياسي في سوريا“.
من جهة أخرى، قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا، ستيفان دي ميستورا، اليوم الثلاثاء، إن القوى الكبرى فشلت في الاتفاق على موعد جديد لمحادثات السلام بين الأطراف المتحاربة في سوريا.
وأضاف دي ميستورا للصحافيين وهو يقف إلى جانب وزيري الخارجية الأميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف القضية لا تزال بانتظار نتيجة ملموسة ما من هذا الاجتماع، لكن لا يمكننا الانتظار طويلا نريد أن نحافظ على الزخم“.
واتفقت القوى الكبرى على تعزيز وقف إطلاق النار في أنحاء سوريا وتوصيل المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة مع إمكانية استخدام الطائرات في إسقاطها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى