اخر المستجدات مناولة : تحديد كيفيات وشروط الإعفاء من الحقوق الجمركية في قرار وزاري مشترك العالم للإدارة رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي يؤكد تطابق مواقف الفاعلين ببلاده مع المقاربة الجزائرية العالم للإدارة خمسة إرهابيين يسلمون أنفسهم للسلطات العسكرية بتمنراست وسكيكدة    العالم للإدارة حوادث المرور: وفاة 933 شخص خلال الأربعة أشهر الأولى من سنة 2018 العالم للإدارة مشروع القانون العضوي لقوانين المالية يكرس مبدأ التسيير القائم على النتائج     العالم للإدارة

منظمة العمل الدولية إطلاق مشروع من أجل ترقية المقاولاتية النسوية بالجزائر

74e2828f012f94b2733d1f8c4892c404_XL

أطلق مكتب منظمة العمل الدولية لبلدان المغرب العربي مشروعا من أجل تطوير و ترقية المقاولاتية النسوية في الجزائر و هو النشاط الذي يظل ضئيلا بالنظر إلى النسبة العالمية.  و أوضح السيد خوسي مانويل مدينا  المستشار التقني لهذا المشروع خلال ورشة حول المقاولاتية النسوية أن المشروع الذي أطلق عليه إسم “نساء من أجل النمو”يهدف إلى الرفع من عدد المؤسسات و المؤسسات المصغرة التي تسيرها النساء و الذي لا يتعدى نسبة 12 بالمائة من مجموع المؤسسات المنشأة في منطقة المغرب العربي.  و أضاف أن هذا البرنامج الذي يدوم 12 شهرا يتضمن دعم و متابعة حوالي 1.200 إمرأة في تسيير مؤسساتهن من خلال تعزيز طاقات مقدمي الخدمات الذين يرافقون أصحاب المشاريع و المؤسسات الصغيرة.
و تستفيد من هذا المشروع مؤسسات عمومية مثل الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب و الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر و الصندوق الوطني للتأمين على البطالة و كذا المديرية العامة للمؤسسات الصغيرة و المتوسطة و غرف الصناعات الحرفية.  كما يشمل هذا البرنامج الذي تموله كتابة الدولة الأمريكية مؤسسات خاصة و جمعيات مثل الكونفيدرالية العامة للمقاولين الجزائريين و جمعية النساء الناشطات في الاقتصاد الأخضر و الجمعية الوطنية نساء و تنمية ريفية.
و قد تم تنصيب لجنة استشارية تضم مجموع هذه المؤسسات من أجل المبادرة بتفكير و تبني أفضل مقاربة لتطوير المقاولاتية النسوية.
و من بين الأعمال المقررة في برنامج “نساء من أجل النمو” تجذر الإشارة إلى أداة “فاموس” التي هي عبارة عن دليل موجه للمؤسسات العمومية و الخاصة المعنية بهدف تكييف و تحسين الخدمات المقدمة للمؤسسات المسيرة من طرف النساء و الرجال.  و في هذا السياق  خصصت منظمة العمل الدولية تكوينا في أداة “فاموس” لتلك المؤسسات قصد تمكينها من التعرف عليها و الاستجابة أحسن لمتطلبات النساء المقاولات.  و يرى مدير مكتب منظمة العمل الدولية لبلدان المغرب العربي  السيد محمد علي دياحي أن تطوير المقاولاتية النسوية من شأنه المساهمة في استحداث مناصب الشغل و النمو.  و يعتبر في هذا السياق أن برنامج منظمة العمل الدولية “نساء من أجل النمو” أداة تسمح بتكوين النساء المقاولات و تحسين قدراتهن في مجال تسيير المؤسسات الصغيرة و المتوسطة بغية الاندماج في الميدان الاقتصادي و الاجتماعي.  و حسب الأرقام التي قدمها السيد دياحي  فإن المعدل العالمي لمشاركة المرأة بالنظر إلى السكان الناشطين انخفض من 52.4 بالمائة عام 1995 إلى 49.6 بالمائة في 2015 مقابل 79.9 بالمائة و 76.1 بالمائة بالنسبة للرجال في نفس الفترة.  و أضاف نفس المسؤول أن الفارق في معدل التشغيل بين الجنسين قدر عام 2015 ب 25.5 بالمائة لصالح الرجال مشيرا إلى التفاوتات بين الرجال و النساء في أسواق العمل العالمية من حيث تكافؤ الفرص.
و في الجزائر  فإن وضعية المرأة في السوق العمل تؤكد هذا الاتجاه العالمي  حسب السيد دياحي.  و هكذا  فإن نسبة البطالة المقدرة عام 2015 ب11.2 بالمائة تمثل فيها نسبة النساء 16 بالمائة مقابل 9.9 بالمائة عند الرجال  حسب الديوان الوطني للإحصائيات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى