اخر المستجدات مناولة : تحديد كيفيات وشروط الإعفاء من الحقوق الجمركية في قرار وزاري مشترك العالم للإدارة رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي يؤكد تطابق مواقف الفاعلين ببلاده مع المقاربة الجزائرية العالم للإدارة خمسة إرهابيين يسلمون أنفسهم للسلطات العسكرية بتمنراست وسكيكدة    العالم للإدارة حوادث المرور: وفاة 933 شخص خلال الأربعة أشهر الأولى من سنة 2018 العالم للإدارة مشروع القانون العضوي لقوانين المالية يكرس مبدأ التسيير القائم على النتائج     العالم للإدارة

وعدهم بالتوسط لهم بوزارة التعليم العالي ابن سيناتور وهمي يحتال على الطلبة الجامعيين و يمنحهم مناصب دائمة بوهران

trubunaloran_301387346

التمس نهاية الأسبوع  ممثل الحق العام بمحكمة الإستئناف لدى مجلس  قضاء وهران تشديد العقوبة في حق كهل في الأربعينات من عمره يمتهن حيل النصب و الإحتيال  أوقع بالعديد من الضحايا أغلبهم طلبة جامعيين الحاملين لشهادة الدكتوراه والماجستير مدعيا عليهم أن له وساطة بوزارة التعليم العالي  و يمكنه مساعدتهم على منحهم مناصب دائمة كأساتذة  محاضرين بمعاهد جامعة وهران سالبا من كل ضحية من بينهم 7 طلبة مبالغ مالية تتراوح ما بين المليوني و3 ملايين سنيتم  حيال تسليمه لهم لوصول لإيداع  الملفات مزورة عليها أختام وإمضاءات مقلدة  ،  حيث سبق و أن أدانته المحكمة الإبتدائية بعقوبة 18 شهرا سجنا نافذا ومتابعته بتهمة الإحتيال والنصب والتزوير واستعمال المزور مع انتحال وظيفة الغير .

تفاصيل القضية تعود إلى شهر سبتمبر المنصرم أين تقدم ضحايا جلهم طلبة جامعيين من حاملي الشهادات العليا منهم الحاصلين  على شهادات الماجستير و آخرين في الدكتوراه  إلى عناصر الأمن بوهران لإيداع شكوى في حق شخص نصب عليهم بسلبهم لأموالهم  بإيهامهم بالتوسط لهم لدى وزارة التعليم العالي  بتمكينهم من الحصول على مناصب دائمة كأساتذة محاضرين  بمختلف معاهد جامعة وهران مدعيا عليهم أن والده سيناتور  . حينها باشرت عناصر فرقة البحث والتحري لأمن الولاية تحريات معمقة توصلت من خلالها إلى تحديد هوية المتهم  استنادا لمواصفات مقدمة من طرف الضحايا على ملامحه ،  أين تم تقديمه للمحاكمة حيث تبين من خلال تفحص صحيفة سوابقه القضائية أنه مسبوق قضائيا في مجال الإحتيال والنصب والتزوير وانتحال وظائف إطارات سامية في الدولة .  إذ تبين من خلال تصريحات الضحايا من بينهم  طلبة حاملين لشهادة الماجستير و بصدد التحضير لنيل الدكتوراه  أنهم  في تاريخ الواقعة ربطتهم علاقة تعارف مع المتهم الماثل في قضية  الحال خلال أحد الملتقيات  الفكرية بجامعة وهران “جيامو”،   مقدما نفسهم على  أنه إطار بالجزائر العاصمة و والده  سيناتور عارضا عليهم خدماته بأنه سيمكنهم من الحصول على مناصب كأساتذة جامعيين  بصفقة دائمة  و أن  يسلمهم لاعتمادات من وزارة التعليم العالي  بشرط أن يسلموه ملفاتهم مرفقة بمبالغ مالية تتراوح ما بين المليوني سنيتم إلى 3 ملايين سنيتم للضحية الواحد  كمصاريف لإيداع الملفات  لدى الوزارة الوصية . حيث حسب التحريات فقد أقدم المتهم على تسليم الضحية لوصولات اتضح عقب إخضاعها لإجراءات الخبرة العلمية أنها مزورة و غاب عن الأنظار مشفرا أرقام الضحايا من شريحة هاتفه النقال .  حيث أثناء تقديم المتهم أمام قاضي التحقيق  اعترف بتسلمه من الضحايا لمبالغ مالية المذكورة و مؤكدا أنه أنفقها على مصاريف التنقلات ما بين وهران والعاصمة  ،   أما عن تأخر توظيف الضحايا فقد برر ذلك أن معارفه بالوزارة المعنية تنكروا له بحكم الطلبات المقدمة من قبل معارفهم . إلا أن التحريات بينت عكس ما جاء به كونه من المسبوقين قضائيا  و سبق و أن حوكم في محاكم  عديدة بالإقليم الوطني  على نفس التهم  المتابع بها في القضية الحالية . كما طالب دفاعه بتخفيض العقوبة في حق موكله  .  من جهتها الأطراف  المدنية  طالبت  بالتعويض عن الضرر الذي لحق بموكلهم مطالبين باسترجاع ملفاتهم مخافة  أن يكون قد تصرف بها المتهم  في أغراض أخرى  كالتزوير  و استغلالها  في حيل نصب أخرى.

نادية ب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى