اخر المستجدات طاقة : مراجعة قانون المحروقات “على وشك الانتهاء”  العالم للإدارة دعوة البنك العالمي لدعم وتعزيز مبادرات إفريقيا لضمان تنوعها الاقتصادي   العالم للإدارة الجزائر/الولايات المتحدة الأمريكية: منتدى حول الفلاحة يوم الثلاثاء القادم حول إنتاج الحليب    العالم للإدارة الإشادة بدور الجزائر في إقرار السلم في إفريقيا    العالم للإدارة الفريق قايد صالح يشرف على تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية   العالم للإدارة

يساهم بـ0.15 بالمائة من الناتج الداخلي فقط، بوشوارب: ” قطاع صناعة النسيج لا يمثل سوى 4 بالمائة من السوق الوطنية”

 بوشوارب-عبد-السلام
كشف وزير الصناعة والمناجم عبد السلام بوشوارب، أمس، أن 96 في المائة من الألبسة والمنتجات النسيجية المسوقة محليا مصدرها الاستيراد، وأكد على أن المؤسسات الوطنية المستثمرة في القطاع لا تساهم سوى بأقل من 4 في المائة من إجمالي الملابس المعروضة في السوق.
وأوضح الوزير، بمناسبة افتتاحه أشغال أيام صناعة النسيج المنظم بمبادرة شركة عايدة كونسلت وألجيرس فاشن ويك، أن فرع صناعة النسيج لا يمثل إلاّ 0.15 في المائة من الناتج الداخلي الخام، على الرغم من أن القطاع يمثل فرصة مهمة من الناحية الاقتصادية، على اعتبار أنه قال إن المواطن الجزائري يستهلك ما يمثل 400 مليار دينار تعد كنفقات على المنتجات النسيجية.  
وأشار بوشوارب، على هذا الأساس، إلى شركات النسيج الجزائرية العمومية والخاصة أمام تحدي تحسين نوعية المنتوج، لإقناع الزبائن باستهلاك الملابس الوطنية الصنع، في ظل ارتفاع مستوى المنافسة مع المواد المستوردة، وذكر بأن السلطات تبنت تبعا لهذا التوجه استراتيجية لتطوير القطاع منذ حوالي سنة، تقوم أساسا على الشراكة بين القطاع العمومي والخاص، وبالتنسيق كذلك مع المستثمرين الأجانب للاستفادة من خبرتها في هذا المجال لاسيما الشق المرتبط بالتصميم، على غرار المؤسسات التركية الراغبة في دخول  السوق الوطنية عبر بوابة الشراكة.
وبهذا الخصوص، ذكر وزير الصناعة مشروع مركب النسيج بولاية غليزان الذي سيتم وضع حجر أساسه بعد أيام، وقال إن المركب سيوفر 25 ألف منصب شغل ويضم 8 وحدات صناعية ومركز للتكوين، وهو المشروع الذي من شأنه سيسمح لأول مرة في الجزائر صناعة المادة الأولية التي تتمثل في خيوط النسيج في آفاق نهاية السنة الحالية، والتوجه أيضا إلى كل مراحل انتاج مواد النسيج تحمل علامة “صنع في الجزائر”.
ومن جهته، أكد رئيس منتدى رؤساء المؤسسات علي حداد أن قطاع النسيج يمثل فرصة كبيرة للاستثمار، مشددا على أهمية التعاون بين القطاعين العمومي والخاص في سياق إعادة إحياء الوحدات الصناعية العمومية المتخصصة في هذا المجال، وأشار إلى مصنع بولاية تيزي وزو، بينما ذكر المختصون والمشاركون في هذا الموعد أن أزيد من 300 وحدة صناعية في قطاع النسيج تبقى مجمدة دون أي فاعلية اقتصادية.
فاروق. ع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى