أهمية الشبكات الاجتماعية في مكان العمل

لا يوجد سببًا مقنعًا، للتخلي عن مواقع التواصل الاجتماعي في العمل، خاصة بالنسبة إلى الجيل الأصغر في العمل؛ فوفقًا لإحصائية KRC الكورية، فإن 40% من الأشخاص الذين تترواح أعمارهم بين 18 إلى 27 عامًا، يلجأون باستمرار إلى مواقع الشبكات الاجتماعية. كما لفتت الإحصائية إلى التأثير العميق للشبكات الاجتماعية في مكان العمل؛ وخاصة بالنسبة لروّاد الأعمال، الذين يُقدرون روح الإبداع، والابتكار، ويتمسكون بالتجديد الدائم في بيئة العمل، وفي خطوتين فقط، يمكن لمكان العمل أن يُعبّر عن نفسه بطريقة أفضل مع وجود مواقع التواصل الاجتماعي.

 

*لا تحد من وقت الموظفين على الشبكات الاجتماعية

تتمثّل القيمة الأساسية للشبكات الاجتماعية في جذب الأشخاص، ولا يمكنك أن تحد من مقدار الوقت الذي يقضيه الموظفون على مواقع التواصل الاجتماعي؛ فإن هذا يؤدي إلى منع الفرص للتطوير، والوصول إلى مجموعة أوسع من الناس؛ التي يمكن أن تصبح في نهاية المطاف عملاء، أو قادة أعمال جدد.

 

*مبادئ توجيهية للشبكات الاجتماعية

أكد ديفيد نوار؛ مؤلف كتاب ” اقتصاد العلاقات” ، أن الشبكات الاجتماعية يجب أن تتوافق مع منظور الشركة وسمعتها، بغض النظر عن النوع. تشير الدلائل الإرشادية للشبكات الاجتماعية على رأس العمل، إلى أن كل من الموظفين وأصحاب العمل، أقل عرضة لارتكاب أخطاء كبيرة في الخارج، في ظل اتباع 3 خطوات مهمة ، وهي:

1 – ابحث عن خبراء داخليين أو خبراء خارجيين على دراية بالشبكات الاجتماعية.

2 – تحديد واضح الغرض من المشاركة في الشبكات الاجتماعية؛ فقط ضع أهدافك وحدد كيفية الوصول إليها.

3 – الخطوة الأخيرة هي التجربة، اطرح الأسئلة وشارك المعلومات مع الآخرين عبر الإنترنت، وكن علامة تجارية جديرة بالثقة يمكن لهم التعرف عليها.

شاهد أيضاً

الخبرة و احتياجات التدريب

لكي أكون صاحب خبرة، ومهارات وقدرات في مجال معين، هل أحتاج إلى فترة زمنية طويلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *