إعداد نصوص جديدة لتعزيز الأمن على الطرقات قريبا

ستجري الهيئة الوطنية للرقابة التقنية للأشغال  العمومية قريبا دراسات لإعداد مطويات تهدف إلى تعزيز الأمن على مستوى الطرقات ، حسبما أكده مؤخرا المدير العام لهذه الهيئة بومدين أوقاسي.

وصرح السيد أوقاسي خلال يوم تقني حول “الطريق أكثر أمانا و أكثير ديمومة”  على هامش الطبعة ال15 للصالون الدولي للأشغال العمومية الذي يقام من 28 نوفمبر  إلى 1 ديسمبر “أننا نحضر لدراسات لإعداد مطويات قصد ضمان أمن أكبر على مستوى  الطرقات. و تخص هذه المطويات إشكالية احتكاك العجلات بالطريق و التدقيق  الحسابي المتعلق بأمن الطرقات”.

وفي تدخل لهم خلال اللقاء أوضح خبراء أمن الطرقات يتوقف على ثلاثة عوامل :  السائق و السيارة و المحيط على غرار الهياكل القاعدية و المنشئات الفنية.

و تمحور موضوع هذا اليوم التقني حول الجانب البيئي المتمثل في الطريق و المنشآت الفنية و تأثيرهما على أمن الطرقات.

و أشار المدير المركزي بوزارة الأشغال العمومية و النقل صالح بن لوصيف إلى أن  “الأمن على مستوى الطرقات شهد تحسنا لاسيما و أن إنجازها يعتمد على تقنيات  ناجعة و عصرية” إلا أن “هناك آليات بحاجة إلى تصحيح لتأهيل الهياكل القاعدية و  الاستجابة للمقتضيات الحالية”ي استنادا إلى ذات المسؤول.

وإعتبر أنه من الضروري حاليا تخفيض عدد ضحايا الطرقات بالرغم من أن عدد  الحوادث يبقى مرتفعا مذكرا بأن حوالي 4000 شخص يموتون سنويا في حوادث المرور  في الجزائر.

وصرح من جهته الأمين العام للجنة الربط للطريق العابر للصحراء محمد عيادي  للصحافة أن “التقنيات تتطور في البلاد ،حيث يتم اللجوء إلى أدوات و طرق جديدة  لإنجاز منشئات فنية و إعادة تأهيل الطرقات”.

وأضاف في هذا السياق “لقد حققنا تقدما ملحوظا. عند استقلال الجزائر كان  لدينا 20.000 كلم من الطرقات في حين يبلغ طولها اليوم 125.000 كلم و لدينا  الإمكانيات لفتح المزيد منها”.

وأكد أيضا أن العامل الأساسي لإزدياد عدد حوادث المرور في الجزائر يبقى  السرعة المفرطة إضافة إلى أسباب تقنية و بيئية.

شاهد أيضاً

“أونساج” و”كناك”: الشباب المستثمرين الذين فشلت مشاريعهم لن يتابعوا قضائيا

أكد وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، مراد زمالي، يوم الخميس بتيزي وزو، أن الشباب المستثمرين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *