التعامل مع ضغوطات العمل


نشر موقع “بيزنس إنسيدر” تقريراً يظهر الطرق الناجحة في التعامل مع ضغوط العمل، من خلال الاستعانة بالمسح الذى أجراه “تالنت سمارت” وأبحاث أخرى. وأظهر المسح أن 90% من الأشخاص الناجحين يستطيعون التحكم في مشاعرهم أثناء أوقات الضغوط الشديدة، كما يتمتعون بالهدوء والسكينة والقدرة على انجاز الأعمال. وعلى الرغم من الفائدة التي ينطوي عليها ضغط العمل الذي قد يساعد في الوصول إلى مستويات الأداء الأفضل، قد يكون للضغوط الشديدة تداعيات نفسية خطيرة. ونظراً الى أنه ليس من الضروري تجنب الضغوط بشكل كلي – وبخاصة في بيئة الأعمال – لذلك فمن الأفضل تعلم كيفية التعامل معها بشكل أكثر كفاءة وذلك من طريق الاستعانة بالاستراتيجيات المشتركة للأشخاص الذين حققوا نجاحاً في هذا الشأن.

سنستعرض في هذا المقال أبرز الاستراتيجيات الناجحة للتعامل مع ضغوط العمل.

الامتنان لما يمارس من أعمال

إن شعور الشخص الايجابي تجاه ما يمارسه من أعمال، يعد وسيلة جيدة للحد من التوترات ويجعل الشخص أكثر سعادة وإنتاجية.

تبني نظرة إيجابية

يميل الأشخاص الناجحون إلى رؤية فرص النجاح في العواقب التي يتعرضون اليها، كما أنهم يبحثون عن الدروس المستفادة من الأزمات التي تواجههم.

التركيز على التقدم وليس الكمال

يعد تركيز الشخص على الوصول إلى الكمال في الأعمال التي ينجزها يجعله تحت ضغط لا داعي منه، لأنه لا يوجد شيء على وجه الأرض يتمتع بالكمال، ومن ثم يستوجب البحث عن إحراز التقدم والتعلم من الاخفاق.

الاهتمام بالرعاية الذاتية

لضمان الاستمرار في النجاح يستوجب على الشخص مراعاة الأصول التي تستخدم في العمل والتي تأتي في مقدمتها الفرد ذاته، لذلك فإن الأشخاص الناجحون يعطون الأولوية للاهتمام بصحتهم واتخاذ قسط كاف من النوم وممارسة الرياضة وغيرها.

تبني نظام روتيني

من أحد الأسباب الرئيسية للضغوط، عدد القرارات التي يتعين على المرء اتخاذها في اليوم الواحد حتى وإن كانت بسيطة، ومن ثم فإن تبني نظام روتيني بسيط يوفر اتخاذ الكثير من القرارات.

أشار الرئيس الأميركي السابق  باراك أوباما إلى تلك الاستراتيجية في حديث سابق له، اذ قال أن على الشخص إزالة المشاكل اليومية التي تستغرق وقتاً كبيراً، كارتداء البدلات الرمادية والزرقاء فقط لمحاولة تقليل عدد القرارات التي يتخذها وتجنب التفكير في ماذا سيأكل وماذا سيرتدي، اذ يجب عليه اتخاذ عدداً من القرارات الأخرى الأكثر أهمية.

التركيز على الصورة العامة بدلاً من التفاصيل

يمتاز الأشخاص الناجحون بالقدرة على التركيز على الصورة العامة بدلاً من الاهتمام بالتفاصيل، فعلى السبيل المثال إن تركيز الشخص على أنه يستوجب عليه التدريب يومياً يضعه تحت ضغط ولكن إذا ركز على الأسباب سيكون بحال أفضل.

ك.أ

شاهد أيضاً

مهارات القيادة و صفات القائد

هناك العديد من التعريفات حول ماهية القائد ، و بصرف النظر عن كيفية تعريفك للقائد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *