بتخصيص فرق خاصة لمواجهة “حروب الزعامة” بالأحياء الجديدة : خطة أمنية لإحباط مخططات مافيا المخدرات في المدارس والثانويات

كشف العقيد عبد القادر بوخلدة، قائد المجموعة الإقليمية للدرك الجزائر عن مخطط أمني جديد لحماية تلاميذ المدارس والمتوسطات من شبكات المتاجرة بالمخدرات والأقراص المهلوسة التي زحفت على المؤسسات التربوية، وأصبحت تجني الملايير من الدينارات على حساب الصحة النفسية والاجتماعية للتلاميذ وتسبب في عنفهم وانحرافهم.

وتتمثل الخطة الأمنية حسب ما كشف عنه العقيد بوخلدة، في تجنيد مصالح الدرك لاسيما أعوان فرق الأحداث في إخضاع جميع المدارس والمتوسطات بالعاصمة وكذا محيطها “اختصاص الدرك”، لمراقبة شديدة وتضييق الخناق على مروجي المخدرات والمهلوسات، مع التكثيف في العمليات التحسيسية وسط التلاميذ في جميع الأطوار، لإفشال مخططات شبكات المخدرات التي تسعى إلى تدمير نفسية التلميذ وتسبب في انحرافه وعنفه وتسبب في ارتفاع نسبة التسرب المدرسي.

وخلال عرضه للحصيلة السنوية 2018 الخاصة بنشاط مختلف وحدات المجموعة الإقليمية لدرك الجزائر العاصمة، أكد قائد المجموعة الإقليمية لدرك الجزائر، أن النشاط الإجرامي في عاصمة البلاد تراجع بشكل ملحوظ مقارنة مع السنوات الماضية، بفضل الارتكاز على الخريطة الإجرامية التي حددت النقاط السوداء لبؤر الإجرام لضمان حماية أمن الأشخاص وممتلكاته مع الرفع من مستوى الأداء في مجال المراقبة العامة للإقليم، فيما كشف عن إنشاء فرق في الأحياء الجديدة للقضاء على حرب الزعامات، وبلغة الأرقام، أكد الرائد الحاج مناد، رئيس الأمن العمومي بالمجموعة الإقليمية لدرك الجزائر، أن وحداتهم أمنوا 12 عملية ترحيل لـ6919 عائلة، فيما سجلت وحدات فرق حماية الأحداث 2200 تدخل، بينها 415 مراقبة للروضات، قاعات الشاي والانترانت والمراكز الثقافية، إلى جانب التكفل بحماية قصر من خطر معنوي التسول، التشرد الهروب من المراكز الخاصة بالطفولة وغيرها، فيما تم تسجيل 10280 قضية في مجال الشرطة الخاصة بينها 559 تتعلق بقانون العمران و7741 بالشرطة اقتصادية.

من جهته، كشف الرائد زواوي رئيس الشرطة القضائية لدرك الجزائر، عن توقيف 1726 شخص تورطوا في 6297 قضية تتعلق بالإجرام العادي، فيما تم تسجيل 607 قضية خاصة بالإجرام المنظم أسفرت عن توقيف 602 شخص، فيما عرفت جرائم الضرب والجرح العمد مستويات قياسية، إذ تم تسجيل 1052 قضية مقابل 10 قضايا قتل عمد، و21 قضية نصب واحتيال، مع تفكيك 22 شبكة مختصة في التزوير واستعمال المزور، إلى جانب معالجة 954 قضية خاصة بالمتاجرة بالمخدرات أسفرت عن توقيف 15.544 كلغ كيف، و10814 قرص مهلوس، وتم توقيف 88 شخصا في 160 قضية تخص الجرائم المعلوماتية.

كما تم إخضاع ما يزيد عن 710 ألف شخص وأزيد من 179 ألف مركبة للتفتيش، فيما تدخل المعهد الوطني للأدلة الجنائية وعلم الإجرام ببوشاوي، 2018 في 618 قضية.

وفي مجال أمن الطرقات، أكد النقيب سفيان بن غراب، رئيس مكتب أمن الطرقات، تمكنت الوحدات من تقليص حوادث المرور بنسبة 17 بالمائة، فيما أسقطت القيادة عن 76623 سائق، بينها 16 ألف حالة بسبب استعمال الهاتف النقال، كما تم تحرير 95943 غرامة جزافية مع وضع 550 مركبة في المحشر، وتسجيل 23 ألف و961 مخالفة بواسطة الرادارات و11 ألفا و297 أخرى عن الوسائل المموهة.

شاهد أيضاً

“أونساج” و”كناك”: الشباب المستثمرين الذين فشلت مشاريعهم لن يتابعوا قضائيا

أكد وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، مراد زمالي، يوم الخميس بتيزي وزو، أن الشباب المستثمرين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *