دراسة تقييم القدرات في مجال المحروقات : النتائج الأولى “أكثر من مشجعة”

تعد النتائج الأولية للدراسة الأولى لتقييم القدرات الوطنية للمحروقات، ،والتي لا تزال جارية، “أكثر من مشجعة” حسب ما اكده يوم الأحد بوهران رئيس لجنة الادارة للوكالة الوطنية لتثمين موارد المحروقات (النفط)، أرزقي حسيني.

وأشار السيد حسيني في كلمة قرأها نيابة عنه مسؤول في ذات الوكالة، فريد عيادي، خلال افتتاح الطبعة التاسعة للندوة-الصالون الدولية حول الصناعة البترولية والغازية في شمال إفريقيا (ناباك 2019) الى أنه “لتحسين معرفة المجال المنجمي في الجزائر وتقييم قدراته في مجال موارد المحروقات غير التقليدية فإنه تجري دراسة أولى واسعة النطاق والتي تعد نتائجها الأولية أكثر من مشجعة”.

وأبرز أن هذه الدراسة التي تهدف إلى تقييم القدرات الموجودة يتم تجسيدها عبر سبعة أحواض بالصحراء الجزائرية ، مشيرا إلى أن الاحتياطيات الحالية من البترول والغاز مهمة في مجال المحروقات التقليدية وغير التقليدية.

وأضاف أن “هذه النتائج تضع الجزائر في المرتبة الثالثة من حيث حجم موارد الغاز الصخري بعد الولايات المتحدة الأمريكية والصين. وفي المركز السابع من حيث القدرات في البترول الصخري. محينة بذلك التصنيف الأخير للوكالة الأمريكية للاعلام حول الطاقة.

ويقدر حجم الغاز الموجود، وفقا لنفس النتائج، بتسعة أضعاف احتياطات حاسي الرمل مع معدل استرجاع قدره 20 بالمائة ،يضيف نفس المسئول الذي أشار أيضا إلى أهمية حجم البترول.

وبالموازاة مع ذلك شرعت الوكالة الوطنية لتثمين موارد المحروقات (النفط) في إجراء أربع دراسات حول قدرات الأحواض في المجال المنجمي الوطني والتي تم اسنادها لمكاتب دراسات معروفة، كما أشير إليه.

من جهة أخرى. تم التوقيع على ثماني اتفاقيات مع شركات بترولية مختلفة ذات خبرة وتكنولوجيا لدراسة القدرات عبر مناطق مختلفة في المجال المنجمي أربع منها تخص عرض البحر، حسب مسئول وكالة “النفط”.

وقد سجلت هذه الوكالة مبلغ إجمالي للاستثمارات بالشراكة. بقيمة 3ر2 مليار دولار في تنقيب وإنتاج البترول في 2018 ، وفق نفس المصدر الذي اشار الى أن أنشطة الاستكشاف شملت 18 محيطًا من المجال المنجمي الوطني منها اثنين في البحر.

وأبرز أن “المجال المنجمي يبقى غير مستكشف إلى حد كبير خاصة فيما يتعلق بكثافة التنقيب في الكيلومتر المربع الواحد الذي يبقى في الجزائر بعيدًا عن المعايير الدولية”.

وأضاف في هذا الصدد أن ” 70 بالمائة من مساحة هذا المجال المنجمي للمحروقات تبقى غير مكتشفة بشكل تام” مبرزا أن هذا يمثل فرصا استثمارية كبيرة في مجال البترول المنبع.

شاهد أيضاً

الشروع في تسليم مفاتيح حصة جديدة لمكتتبي “عدل” بالعاصمة

شرعت الوكالة الوطنية لتحسين وتطوير السكن “عدل” في عملية جديدة لتسليم المفاتيح لفائدة مكتتبي 2001-2002 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *