لقاح مغشوش و أخر منتهي الصلاحية تسبب في نفوق مئات الماشية بالمناطق السهبية

أكدت مصادر في أوساط الموالين في الولايات السهبية إلى نفوق أعداد كبيرة من الماشية نتيجة تعرضهم لعمليات غش من طرف البياطرة و من ينوب عنهم من عمال لا ينتسبون لسلك البياطرة  ، أين حولوا العيادات الخاصة الى محلات بيع لقاحات و أدوية لا تتناسب الأمراض أوالتي يتطلبها الوباء و في كثير من الأحيان منتهية الصلاحية ، الأمر الذي جعل الوضع أمام عدم إكتراث مصالح الفلاحة و خاصة البيطرية منها ، خاصة و أن المتعارف عليه تعتبر مهنة الطب البيطري من أهم المهن التي يحتاجها الإنسان في حياته اليومية لما لها من تماس مباشر مع الغذاء وسلامته والمحافظة على صحة الإنسان وحمايته من الأمراض المشتركة التي قد تنتقل اليه من الحيوانات والتي قد يؤدي تأثيرها إلى الوفاة أحياناً ،مما جعل الموالين يدقون ناقوس الخطر بعد أن أستفحل إنتشار الأمراض بين القطعان كالحمى القلاعية والجدري في ظل غياب اللقاحات وضعف التحصينات الوقائية وقد بات مربوا الماشية يلجأون إلى التكتم على عدد الأغنام المصابة لديهم وعدم التصريح بها لمندوبيات الفلاحة، في ظل عدم وجود أي أدوية أو لقاح بإمكانه أن يساهم في شفائها، كما فتح سوى  لجوء الموالين الى بيع الماشية المصابة للجزارين  لاسترجاع ولو الثمن القليل من سعرها الحقيقي ، ليصبح هذا الجانب من ضمن العوامل الموضوعية التي أدت الى تراجع أعداد الثروة الحيوانية و منها ترك الكثير من المربين هذه المهنة التي ظلت بعيدة عن إهتمامات السلطات على جميع مستوياتها  ، رغم المطالب الحثيثة و المستمرة للموالين الذين طالبوا بخطوات لاستدراك التراجع الحاصل للثروة الحيوانية وخاصة تلك التي تتعلق بدعم برنامج الترقيم الوطني للثروة الحيوانية، ووضع سجل للقطيع، وتوفير قواعد خاصة لمراقبة الأداء لتحسين إنتاجية الوحدة الحيوانية، وحصر أعداد القطعان، وتتبع الوضع الصحي ومتابعة تنقلها وتأمين حاجاتها من الأعلاف واللقاحات، وتصدير المواشي بما يتماشى مع  إجراءات اقتصادية سليمة لا تشكل ضرراً بأعداد القطعان أو كميات المنتجات المطلوبة للسوق المحلية، بالتوازي مع تكثيف برامج التحصين الوقائي وتقديم جميع اللقاحات اللازمة وإيصالها إلى جميع مناطق إنتاج الثروة الحيوانية في البلاد وبأسعار تشجيعية مدعومة تساعد المربّين على تفادي انتشار الأمراض بين قطعانهم، ونقل معامل الأدوية المختصة بهذا القطاع إلى المناطق الآمنة ومناطق الإنتاج.

شاهد أيضاً

“أونساج” و”كناك”: الشباب المستثمرين الذين فشلت مشاريعهم لن يتابعوا قضائيا

أكد وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، مراد زمالي، يوم الخميس بتيزي وزو، أن الشباب المستثمرين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *